خبز التنُّور.. تقليد رمضاني بليبيا

خبز التنُّور.. تقليد رمضاني بليبيا

  

طقوس وعادات تتحدى الزمن، يعرفها كل بلد ويحافظ عليها ساكنوه وتتكرر كل عام في شهر رمضان. خبز التَنُّور ضمن تلك العادات التي مازالت موجودة رغم توفر الخبز الآلي الذي لا يحتاج إلى جهد كبير وعناء كما خبز التَنُّور الذي تلزمه الخبرة في عجنه وكذا إلى إيقاد ناره.

الشاب الليبي محمد إدريس من مدينة البيضاء في شمال شرق ليبيا أعلى قمة الجبل الأخضر، يقول إن التَنُّور من الثوابت الرمضانية في بيت عائلته، ورصد محمد مراحل إعداده متسلسلة بالصور، حيث تتحمل أمه كل يوم لفحات النار ولهيبها ليكون جاهزًا قبل الإفطار بقليل، ولتحافظ على هذا التقليد الذي يورث جيلاً بعد جيل من الاندثار.

خبز التَنُّور يتم توزيعه بين الجيران وعلى المارة، كنوع من التعبير عن الود والمحبة، ويعد لآخرين مصدر دخل يعتمد عليه، ويكثر الطلب عليه في هذه الأيام من كل عام ويتم بيعه في المحال، ويصنع في تنور الطين وبنار الحطب وتشتهر به القرى والأرياف، ويعد من طحين القمح الكامل مما يكسبه طعمًا مميزًا ولونًا ضاربًا للسمرة، كما يمكن إعداده من خليط من طحين حبوب مختلفة مثل الذرة والشعير والشوفان.

وتعد الشوربة العِـربية الطبق الأساسي الذي لا تخلو منه المائدة الليبية مع خبز التنور، إلى جانب مأكولات أخرى يأتي من بينها البراك بأنواعه المختلفة ضمن المقبلات التي تزين المائدة إضافة إلى أطباق أخرى مثل الكيما ورشتة الكسكاس والضولمة والمبطن، وبالنسبة للحلويات فهي مزيج من أنواع الحلويات الشهيرة في المشرق والمغرب العربي معًا، مثل لقمة القاضي والكنافة والسفنز والزلابية والمخاريق، وفي السحور تكون المحلبية طبق التحلية.

اترك تعليقك

إعلان 1

نشكر هؤلاء

حكم صوم من أكل أو شرب ناسياً في نهار رمضان

حكم صوم من أكل أو شرب ناسياً في نهار رمضان

المكتبة المقروئة

ابحث هنا

مقالات

حرب وعميل

حرب وعميل

تواصيف المقبل
2
لا إفراط ولا تفريط

لا إفراط ولا تفريط

ريم ناصر الدوسري 
3

التصويت

كم عدد المرات التي سبق لك وتطوعت فيها؟

ألبوم الصور