مواقف محرجة تعرض لها الصائمون

مواقف محرجة تعرض لها الصائمون

لا يخلو الشهر الكريم من مواقف مضحكة أو محرجة مرت بالعديد منا وظلت محفورة في ذاكرته وتقول نورة العمر اعتدت في إحدى السنوات الماضية أن أصحو في الثامنة صباحاً كوني موظفة في أحد القطاعات الخاصة، وبعد عودتي للمنزل ولضيق الوقت أخذت في تجهيز وجبة الإفطار، ولم آخذ قسطاً من النوم للراحة مؤجلة ذلك إلى فترة الليل حيث توجهت لإتمام صلاة التراويح وخطأ وأثناء الصلاة وتحديداً بعد تسليم الإمام، استندت على الحائط طلباً للراحة ريثما يعاود الإمام ليكمل الصلاة، ومن شدة التعب نمت دون أن أشعر، لأفاجأ بامرأة توقظني فظننت بأن الإمام يستعد لإكمال الصلاة وبدون تركيز مني وقفت باتجاه القبلة، فقالت لي أختي انتهت الصلاة ولا يوجد أحد في المسجد، أنا المشرفة على المصلى وأود منك الخروج كي أقفل الباب، فالتقطت هاتفي الجوال لأجد الاتصالات المتوالية من ابني حيث كان ينتظرني عند باب المسجد، وتقول منى العليان: كنت أقوم بإطعام طفلي وجبة غداء، فتناولت معه قدراً لابأس به من الأرز وأحسست وأنا أتناول الأكل بغصة شديدة فنهضت مسرعة إلى الثلاجة وأثناء صب الماء تذكرت بأني صائمة، فتوقفت على الفور ولكن ظلت اللقمة عالقة واستمرت معاناتي معها أكثر من نصف ساعة وقد تعاطف معي أبنائي وكاد زوجي أن يرغمني على شرب الماء لإنقاذي ولكني أصررت على عدم تناول ماء وزالت الغصة تلقائياً والحمد لله، وبعد هذا الموقف لم أسلم من تعليقات زوجي وأبنائي المضحكة طوال الشهر ومازالوا يتذكرون الموقف في كل عام وتتذكر "أم ريان".. في رمضان سابق عدت مع زوجي إلى منزلنا بعد وصولنا من مكة المكرمة مؤدين العمرة، وكنا منهكين جداً حيث عدنا بالسيارة، وكنا مصابين بالأنفلونزا وفور الوصول ونحن في أشد حالات التعب قمنا بطلب وجبة إفطار من إحدى المطاعم، حيث تبقى على وقت دخول المغرب أقل من الساعة، ومن شدة التعب لم نستطع مقاومة النوم، واستسلمنا له ظناً أنها غفوة، ريثما يحل وقت المغرب، وبعدها استيقظنا مذهولين، فالساعة تشير للواحدة صباحاً، فتحولت وجبة الفطور إلى سحور، وأصبح أهلي وأهل زوجي يسمون تلك السنة بـ(سنة النومة)..

ويروي مشعل العتيبي موقفاً مر به رمضان الماضي حيث كان لديه مراجعة مع طبيب في أحد المستشفيات، وأثناء وجوده في صالة الانتظار مع بقية المراجعين أحس بالعطش، ناسيا أنه صائم، فاتجه إلى إحدى البرادات الموجودة وتناول كأساً كاملاً مذهولاً من نظرة من في الصالة، وأثناء توجهه إلى سلة النفايات لرمي الكأس أمسك بيده رجل كبير السن وقال له (استر على نفسك واشرب في بيتكم لا تجاهر بالمعصية) وقتها كما يقول أحسست بالخجل الشديد وتذكرت إني صائم وحلفت للرجل بأنني قد نسيت ذلك، وكان ذلك اليوم هو أول أيام شهر رمضان، وحقيقة كلما تذكرت هذا الموقف أشعر بالإحراج وينتابني الضحك، وحتى الآن مازلت أتمنى أن يعلم جميع المراجعين بأني كنت ناسياً لا مجاهراً ويقول عبدالرحمن العقيل راوياً موقفاً طريفاً مع ابنه الذي كان يدربه على الصيام عندما كان عمره بين الثامنة والتاسعة محدداً له موعداً لتناول الإفطار في الأسبوع الأول وسط النهار لصغر سنه فوجدته رافضاً لذلك حتى لا يهزأ منه إخوته رغم أنه كان يصحو باكراً ويلهو طوال النهار، وكان يصرح بالعطش ونسمح له بشرب الماء فيصرخ ويغضب منا، وكنا نعلم بأنه كان يتناول شيئاً من عصير التوت خلال النهار بعد أن تضعف قوة تحمله، ولكنه لجهله لا يعلم بأننا سنعرف ذلك حيث تتضح معالم شرب العصير على فمه ويلتصق اللون لساعات وكنا نتظاهر بأننا لا نعلم بذلك حتى لا يخجل، وعندما كبر وأصبح الصيام عليه واجباً والتزم بالصيام التزام الكبار، أخبرناه باكتشافنا شرب عصير التوت، وسط ضحكات الجميع.

اترك تعليقك

إعلان 1

نشكر هؤلاء

حكم صوم من أكل أو شرب ناسياً في نهار رمضان

حكم صوم من أكل أو شرب ناسياً في نهار رمضان

المكتبة المقروئة

ابحث هنا

مقالات

حرب وعميل

حرب وعميل

تواصيف المقبل
2
لا إفراط ولا تفريط

لا إفراط ولا تفريط

ريم ناصر الدوسري 
3

التصويت

كم عدد المرات التي سبق لك وتطوعت فيها؟

ألبوم الصور